الرئيسية » كرة القدم » الدوريات الأجنبية »

كلاسيكو كأس اسبانيا: برشلونة يعود بتعادل ايجابي من ارض ريال مدريد في مباراة نارية

تعادل ريال مدريد مع برشلونة 1-1 في ذهاب نصف نهائي كأس الملك في مباراة أقيمت على ملعب ريال مدريد السانتياغو برنابيو.

رونالدو  وميسي

رونالدو وميسي

العيون اتجهت قبل بداية الكلاسيكو إلى التشكيلة الأساسية لريال مدريد حيث كان هناك عدة تساؤلات، وأجاب عنها مورينيو بالدفع بالحارس دييغو لوبيز أساسياً وكاليخون بدلاً من الموقوف دي ماريا

بداية ملكية:
بداية كلاسيكو اسبانيا كانت نارية كما اعتدنا مؤخراً، فبدأ رونالدو بانطلاقة سريعة راوغ فيها جيرارد بيكيه ليعرقله الأخير ويحصل على بطاقة صفراء ويمنح ريال مدريد ركلة حرة مباشرة خطيرة جداً، تقدم لها الدون وسددها باتقان من فوق الحائط طار لها بنتو ليخرجها بطريقة رائعة لركلة ركنية مبكرة في الدقيقة 2.

كرستيانو رونالدو يراوغ بيكيه في الكلاسيكو

كرستيانو رونالدو يراوغ بيكيه في الكلاسيكو

وواصل ريال مدريد دقائقه النارية في بداية المباراة، فمع عرضية ايسيان في الدقيقة 9 التي اصطدمت بالمدافع خوردي البا كدنا أن نرى أول هدف لمدريد في الكلاسيكو، لكن يقظة الحارس بنتو منعت الهدف من التحقق.

دقائق كتلونية:
رد برشلونة جاء كعادته في الكلاسيكو بهدوء ومن دون أن تتوقع شيئاً منه، فمع الدقيقة 13 قاد ليونيل ميسي هجمة مرتدة ليمررها إلى انيستا الذي أرسل كرة عبقرية من فوق الدفاع ويضع خوردي البا بمواجهة المرمى لكنه سددها بشكل غريب من فوق المرمى.

انيستا عاد ليكون سبباً في الخطر مع حصوله على ركلة حرة مباشرة في مكان مناسب للتسجيل في الدقيقة 20، ليتقدم تشافي ويسددها تعجيزية على الحارس دييغو لوبيز الذي طار إليها ليعطيها منظراً جمالياً انتهىت بالعارضة!

انيستا يواجه كارفاليو في كلاسيكو

انيستا يواجه كارفاليو في كلاسيكو

سيطرة برشلونة تواصلت في الشوط الأول، وكاد أن يستفيد من خطأ كبير ارتكبته كارفاليو وغريب جداً على مباريات الكلاسيكو، حيث أعاد الكرة لسيسك فابريغاس الذي راوغ الحارس لكنه اضطر لتمريرها إلى تشافي الذي سدد، لكن الشاب الصغير فاران أثبت مستقبله الكبير مبكراً عندما قرأ الكرة وانتظرها بطريقة ممتازة لينقذ شباك فريقه من هدف مبكر.

عودة الفريق الأبيض:
انقاذ فاران كان نقطة تحول في مجريات الأمور في كلاسيكو ممتع للغاية، فقطع الونسو كرة ومررها لكاليخون الذي وضعها على طبق من ذهب أمام بنزيما ليسددها الأخير قوية بجانب المرمى وخطيرة.

الخطورة عادت من جديد، وكان سببها كاليخون أيضاً مع تسلله من خلف الدفاع بشكل قانوني ويضع عرضية أمام بنزيما تحتاج لمسة للهدف، لكن تدخلاً فدائياً لدانييل ألفيس منع الهدف من التحقق وإن كاد أن ينهي فيه مباراة زميله الحارس مانويل بنتو.

إرهاق واضح على الملكي في الدقائق الأخيرة:
ضغط ريال مدريد في كافة أرجاء الملعب أدى إرهاق واضح لهم في الدقائق الأخيرة من الشوط لأول من الكلاسيكو الكبير، وكان الحل المنطقي تراجعهم والحفاظ على النتيجة 0-0 في الشوط الأول.

الشوط الأول كان بدنياً في الكلاسيكو وسط أداء قوي من كاليخون وسيسك فابريغاس

حرب فرض الشخصية.. كتلونية!
يمكن وصف بداية الشوط الثاني بحرب فرض الشخصية، فقد حاول ريال مدريد تحذير خصمه مع هجمة قادها أوزيل وأنهاها بنزيما بفاصل مهاري وسدد فوق المرمى، لكن الرد البرشلوني كان قوياً وقاسياً، فمع ضغط واضح وكثافة عددية كاد انيستا أن يضع أحد زملائه في انفرادة واضحة ولكن اللحظة الأخيرة جعلت المدافعين يقطعون الكرة، ولأن البرسا لا يمل فقد عاد واستخدم نفس الاسلوب واستغل لحظة سهيان دفاع مدريد الذي اعتقد أن سيسك فابريغاس متسللاً لكن العقاب كان قاسياً بانفرادة واضحة لسيسك سجل منها هدف التقدم في الدقيقة 50 بعد تمريرة مساعدة من ليونيل ميسي.

لقطة ايسيان مثيرة للجدل:
بعد الهدف مباشرة، تدخل لاعب ريال مدريد مايكل ايسيان بطريقة عنيفة على قدم خوردي البا، تدخل أظهرت الإعادة أنه كان عنيفاً، ورأى كثيرون أنه كان بمقدور الحكم طرده بسببه.

انيستا يواجه كارفاليو في كلاسيكو

انيستا يواجه كارفاليو في كلاسيكو

مراهنة على مصيدة التسلل وتغيير:
مراهنة جوزيه مورينيو على مصيدة التسلل بدأت تظهر علامات ضعفها في الشوط الثاني، فقد ركز برشلونة على تشتيت تركيز المدافعين من خلال تبادل المراكز المتقن بين المهاجمين، وكاد سيسك أن يسجل هدفاً ثانياً لولا تدخل فاران، في حين احتسب الحكم تسللاً غير صحيح في هجمة ثانية لتشير الربع ساعة الأولى من الشوط الثاني إلى وضع سيء يستوجب التغيير من قبل المدرب، الذي دفع مباشرة بلوكا مودريتش بدلاً من كاليخون.

ماذا فعلت يا رونالدو؟
هذا ما قاله المدريديون في الدقيقة 60 مع عرضية ايسيان التي ركض لها رونالدو ووضعها برأسه غريبة بجانب المرمى، رغم قربه الكبير من المرمى.

دييغو لوبيز واختبار أول منطقي:
في الانفرادة الأولى لسيسك لم يكن الاختبار منطقياً، لكنه مع كرة ثانية لدانييل الفيس في الدقيقة 63 قام بردة فعل واثقة أبعد فيها تسديدة قوية للاعب البرازيلي.

دييغو لوبيز حارس ريال مدريد

دييغو لوبيز حارس ريال مدريد

بيكيه ينقذ البرسا:
في هجمة مرتدة قاتلة، لمسة من خضيرة إلى أوزيل جعلها عرضية مباشرة إلى رونالدو لكن تدخل انتحاري من بيكيه في الدقيقة 66 منع كرستيانو من التسجيل.

لمسة واحدة .. اقتل إلا لو كنت بيدرو!
هذا هو اسلوب برشلونة إن جاز التعبير في الشوط الثاني، فأكثر من مرة كاد البرسا أن ينهي المباراة بهذا الأسلوب، وفي الدقيقة 70 كاد سيسك أن ينهي المباراة بعد لمسة واحدة أيضاً تضرب الدفاع بالاعتماد على السرعة وكسر مصيدة التسلل.
أسلوب برشلونة هذا تكرر كثيراً اليوم، ليكون واضحاً أن حامل لقب كأس الملك استعد جيداً لضرب دفاعات الملكي التي عانت من سوء التنسيق والبطء لدى معظم أفراده.

الدقيقة 73، بهجمة مرتدة انفرد بيدرو في المرمى وتقدم كثيراً حتى أصبح داخل منطقة الحارس لكنه سددها بشكل غريب إلى جانب المرمى باحثاً عن الجمالية لا الحسم!.

مباراة ميلاد مدافع عظيم :
نعم هي مباراة ميلاد مدافع عظيم بغض النظر عن النتيجة واسمه رافائيل فاران، تألق رائع دفاعياً توجه بهدف التعادل في الدقيقة 81 برأسية مميزة لا تصد ولا ترد.

دييغو لوبيز ولقطات لن ينساها له الملكيون:
قبل أن يسجل فاران هدف التعادل انفرد ليونيل ميسي لكن تدخل بتوقيت مناسب لدييغو لوبيز منعه من التسجيل، ثم كانت انفرادة خوردي البا في الدقيقة 88 الذي سدد كرة قوية ردها له لوبيز بتألق أيضاً.

برشلونة يفرض سيطرته وإرهاق الريال.
فرض برشلونة سيطرته واستحواذه على الكرة في الدقائق الأخيرة، وظهر باحثاً عن فوز يريحه في لقاء العودة، في حين كان الريال متأثراً بوضوح بالإرهاق البدني فتراجع وقبل الدفاع في الدقائق الأخيرة.

تصفيق للطرفين:
ما يمكن قوله عن المباراة أنها كانت عظيمة وتستحق تصفيق الطرفين، وننتظر لقاء عودة كبير.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك